الرئيسية / المقالات والرأى / محمد السبيعي الذي ينحب

محمد السبيعي الذي ينحب

عارف العضيلة –

.

لم يكن المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ الوالد محمد البراهيم السبيعي من الرجال الذين يمكن أن لا تقدر سيرهم وعطاءاتهم .. وأن لا تحفظ

فهو من رجال المملكة العربية السعودية البارزين والمؤثريين . ترك أثراً كبيراً وتأثيراً عميقاً جداً في مجالات عدة بالمجتمع السعودي .

فعلى المستوى الإقتصادي هو بدون أدنى شك من الرجال المؤسسين للقطاع المصرفي السعودي . بل هو أهم الرجال في هذا المجال ..

وسيدون خبراء وفلاسفة الإقتصاد والمصرفية السعودية الدور التأسيسي للشيخ محمد السبيعي في هذا المجال .. وحتماً ستكون إسهاماته واعماله المصرفية دروساً لجيل جديد من المصرفين السعوديين .

رحلة شاقة وطويلة ومسيرة هامة هي حياة الشيخ محمد السبيعي أبتدأت معالمها .. وحتماً لن تنتهي أثارها لأنها صارت وما زالت دروس وعبر يستفاد منها ..

وسيذكر الخبراء والمهتمون بالقطاع الخيري إن الشيخ محمد السبيعي وشقيقه عبدالله كانا من الأوائل المبادرين في تحويل المساهمات الخيرية الخاصة من الفردية إلى العمل المؤسساتي المنظم .. لتكون مؤسسة الشيخان محمد وعبدالله السبيعي هي النموذج  الذي أحتذى به الكثير من الخيريين وأطلقوا مؤسسات مماثلة.

 لقد قدم والدنا الشيخ محمد السبيعي ثقافة جديدة ومفيدة للمجتمع .. أسهمت وما زالت تسهم في تنميته .

يختلف البعض .. لكن يتفقون على إن الشيخ محمد السبيعي كان شخصية استثنائية بإمتياز شديد .

شخصية فذه تستحق مزيداً من الدراسة . وتستحق أن يحفظ إرثها ومورثها الوطني والإجتماعي .

ويكفينا الإشارة هنا إلى أنه كرجل أعمال لم يحيط نفسه بالمستثمرون ولم يحد نشاطاته بالإستثمار فقط .

بل سخر جزء من وقته وجهده لوطنه ولمجتمعه ..

لا يعرف الكثيرون أن شيخنا ووالدنا محمد السبيعي كان بمثابة المستشار الأمين لولاة الامر ..

وتوجد المكاتبات التي تدل على هذا .. ولهذا فهو شخصية مقربة جداً ومقدرة من ولاة الأمر .. ومن علية القوم .. فهو لم يكن من الساعيين لتحقيق مصالح ومكاسب مالية أو شخصية . بل كان الناصح الأمين .. لهذا أحبوه وقدروه وأنزلوه المنزله التي يستحق من التقدير والمحبة .

حياة مليئة بالجد والإجتهاد عاشها السبيعي وإرث فكري وإقتصادي ونماذج تنموية أوجدها للمجتمع ..

رجل تاركاً أبناءاً أوفياء .. سائرون على طريقه وعلى نهجه.

 لن نتحدث عن عصاميته أو تواضعه أو كرمه أو احسانه . لكن تناول جزءاً من الارث الفكري الاقتصادي والخيري والوطني الذي أسهم به والذي يجب أن يكون نموذج للجميع .

وينتظر من أبناء وبنات شيخنا ووالدنا محمد السبيعي الكثير من الجد لتقديم إرث والدنا الثقافي والفكري إلى الجميع . وخاصة في مدينة عنيزة . ليتعلم الشباب والناشئة مكانة هذا الرجل الكبير .

نسال الله تعالى المغفرة والرحمة والقبول الحسن لوالدنا محمد السبيعي .

وآخر دعوانا ان الحمدلله رب العالمين

عن الإدارة رقم 2

شاهد أيضاً

قضبان سجون تترقب بزوغ شمس العدالة .. الشيخ جمعة بن فهد الجمعة

الشيخ جمعة بن فهد الجمعة . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” القضاة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.