الرئيسية / الثقافة / قصيدة للشاعر / عبدالملك الخديدي بمناسبة افتتاح مهرجان العنب الثاني ببني سعد

قصيدة للشاعر / عبدالملك الخديدي بمناسبة افتتاح مهرجان العنب الثاني ببني سعد

الطائف _ التحلية نيوز

 

( وطنٌ  وجنةٌ من أعناب )

::::

هـلَّـــت بيـــاناً وقـالـت مـن يـجارينا           

وبـسـمـلت بـالـذي أرســى رواسيــنا

صـداحـةً  تحتوي الإلـهامَ مـا نـطقت        

إلا وكــانـت بـهـا الأفكـارُ تـحـويـنا

 وحـلوةٌ مـن حـياض الـسعدِ نـقطفها              

كـأنـهـا قـطـفـةُ الأعــنـابِ تـشـفـينا

تـلـك الـقـصيدةُ قـطـرُ الـغيث يـنبتها             

عـلـى  ربــى مـن حـبـاه الله تـبـيينا

ولـلـبـيـان  حــديــثٌ قــــال حـكـمـتَه            

بــلاغـةُ  الـضـادِ بـحـرٌ مــا لــه مـيـنا

هـنـا تـرعـرعَ خـيـرُ الـخـلقِ مـكـتملاً            

عـلـيه  أفـضـلُ مــا صـلَّـى الـمـصلونا

أذكــر  بـنـي سـعـدَ والأيـامُ شـاهدةٌ              

وكـــلُّ ضـــادٍ لـــه مـعـنـى يـنـاجـينا

وإن  ذكـرتُ مـــزارَ الـحـفلِ مـفـتخراً             

فـإنـمـا  الــجـزء مــن كـــلٍّ يـنـاديـنا

يـا  مـوطني يـا بـلادَ النورِ كم هطلت             

سحـائـبُ الـفـضلِ تـغـشانا وتـرويـنا

مـسـيرةُ  الـمـجدِ عـقـدٌ صـاغهُ مـلكٌ           

فـي وحــدةٍ زادهــا الـتوحيدُ تـمكينا

وثــبَّــتَ  الــعـدلَ والألـــوانَ وحَّــدهـا            

وأكـــرمَ  الــنـاسَ تـعـلـيماً وتـوطـيـنا

مـن يسألِ الوقتَ يأتيهِ الجوابُ على             

عــقـاربِ الـسـاعةِ الأولــى عـنـاوينــا

جــهـلٌ  وغـــزوٌ وفـقـرٌ وانـتـشارُ أذى            

والـشركُ يـمضي بـعيداً فـي بـوادينا

حـتى  أتـت مـن ومـيضِ الـنورِ فاتحةٌ             

فـأيقظتْ في الـقلوبِ الشرعَ والدينا

لـواؤُهـا  يـرتـقي فــي كــفِّ قـائـدِها             

عـبـد الـعـزيز الــذي شــدَّ الـمـوازينا

مـا بـين شـرقٍ وغـربٍ واختلافِ رؤى          

تــبــدلَ الـخــوفُ بــعــدَ الله تـأمـيــنا

وواصـلـت  دولــةُ الإيـمـانِ رحـلـتَها            

سـلالةُ الـملكِ تـستوفي الـمضامينــا

سـلمان يـمضي مع الأحداث يصنعها           

يــؤسِّـسُ  الـمـجدَ تـطـويعاً وتـثـمينا

يـجـدِّدُ  الـصرحَ كـي يـبقى لـنا وطـناً          

مـوحـداً  شامـخاً لا يـرتـضي الـهـونا

هنا القداسةُ في أرضِ الهدى عرفت          

مــا قـالـهُ الـوحيُ أو مـا كـان تـدوينا

أمّ  الــقـرى والـتـقـى مـنـهـا يـقـربنــا            

قــبــل الـتـضـاريس إيــمـانٌ يُـغـذِّيـنا

وخــالـدُ الـفـيـصلِ اسـتـثناءُ مـمـلكةٍ            

نـبـنـي  لــه الـقـدرَ والـتـقديرُ يـبـنينا

ولــلــنـجـومِ  عـــلامــاتٌ بـمـنـطـقـةٍ               

تــسـمـو  مـواقـعـها بـالـنـورِ تـهـديـنا

مـرابـعُ الـفـضلِ بـالإحـسان تـجـمعنا          

وفـخـرنا حـيـن نـبدي الـفخرَ تـضمينا

يـــا  مـهـرجاناً كـسَـاهُ الـكـرمُ حُـلَّـتَهُ             

أحيـَتْ عـنـاقيدُهُ الـمـثلى سـواقـينا

هـنا الـجمالُ عـلى أرضِ الـجمالِ بـدا          

كــجـنـةٍ تُــنـبِـتُ الأعــنــابَ والـتِّـيـنا

والـشـهدُ  يُـبـنى فـلا شـهداً يـماثلُــهُ

والغيـثُ يُحيي الخـزامى والرياحينا

من كـلِّ طيبٍ لأهـلِ الجـودِ منــزلةٌ            

فمـن يـجـاري بـني سـعدَ الـميامينـا

يــا زارعـيـنَ الـرضا شـكراً لـمحفلكم         

شــكـراً  مـحـافـظَنا شــكـراً مـلايـينا

مـيـسـانُ تـزهـو بـأبـنــاءٍ لـهـا نـظــموا           

عـقـداً مــن الــدرِّ يـحـييهم ويـحـيينا

::::

عبد الملك بن عواض الخديدي

16 / 12 / 1438 هـ

عن الإدارة رقم 2

شاهد أيضاً

الله أكبر ياوطن .. قصيدة للشاعر نايف الصاعدي

التحلية نيوز – عبدالله الينبعاوي قصيدة سطرها الشاعر الشاب نايف عبدالله منور الصاعدي الحربي أهداء …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.